Action

She lays her weak shoulders on her mother’s chest, tries to stabilize her freaking shaky hands. ” i know it’s all written down and we just need to be patient ” she said.

Something keeps racing, it’s either my heart beats, my blood, my thoughts, my cells, i am clueless! Something is racing, it feels like am always out of time, like something should be achieved soon! Am i late to a destination? Shall i arrive somewhere now? Where and who decided this?

My last months are full of question marks, left on seen. I know things need to be written down or whatsoever, things need to be gone. It all started with one drop and should be ending by one too, to get over it.

The days are screaming very loud, my soul is about to get gone. Those glimpses, and usual looks between the closed ones, they kinda say ” we know ! You know that too! ” little do they know, it’s not enough to just know stuff, please do something.

Gravity

She drops her body after a long exhausting day with all thoughts, work, efforts, her own world too, in her head. She is her own gravity, and all the things above are iron!

She pulls her devices out, checking for notifications, seeking them actually. none ” Anyway “. She is a whole galaxy of overthinking, she locks the door, checks it 10 times at least, a second later ” did i lock the door ? “. A whole world of forgetting but never the harsh things. Staring at the ceiling pointing out her own fake stars, named them hoping she will tell her favorite person about them one day.

She pulls out and in, that photo, ruined it with kisses and fixed it with promises, ” I didn’t know it would be this difficult to lay our heads onto each other’s shoulders. ”

Teared up with her eyes closed, ” hurry home

رعيف

تمضي دقات قلبي، لا دقائقَ الساعة ولا ثوانيها. تمضي نبضاتي وينكمش مُتَّسَع صدري وأمضي ورائها أجرُّ مناكِبي على مضض..

تنقرض وتُدفَن تضاريسَ باطني في أعماق الغَيب، تقلَّصَت من عالمٍ أحيائي إلى قرية لا تحيطُها واحة ولا عرجون.

لستُ ضدَّ الأقدار، لستْ

أنا ضدًّ طاقتي المتقلصة، ضد استسلامي لموجات الرعيف والنحيب اللامتناهي، في منتصف القهقهات، وبدايات الابتسام، ونهايات الثغر المنحني.. يتقوّس بسرعة بديهية من مُقَعَّرٍ إلى مُحَدَّبٍ محمّلاً مالا يُرام

أنا ضدّ ذاتي البَكّائة، ولكن لم أقدِر

لم تعد تنفعني الجلسات، ولا الحوارات العميقة المحفّزة ، التي تنعتني بالمبالغة و أن الواقع كله على ما يرام

لستُ على ما يرام، وليست قدرتي على الاستماع على ما يرام

حينما ترى غريقاً لا يجدي سؤاله عما أودى لهذا العمق وهذهِ النقطة نفعاً

الغريق لا يمتلك طاقة ولا وقتاً قبل انقاذهِ لتشبيعهِ بعباراتٍ مستنتخة ومكررة

الغريق لن يستمع حتى يرى نفسه قد عاركَ عراكاً يودي بهِ إلى الشطّ

أنا غريق، ولا أرى سوى ظُلُماتٍ تقبض عيناي، و موجاتٍ تتهاوى أمامي و بي.

أغرق وابتلعُ كل ليلة شيئاً دخيلاً

أتَرَقَّبُ ملامسة جسدي للشطِّ مُطَبْطِباً رمالَهُ على مدامِعي هامِساً

ها قد عاد قاربك

weep

It’s always the nights, dark times with those happy sparkling tiny creatures spotted in a vast black page, and some in my eyes!

They make me weep with all my memories, and tears the laughters out of my eyes. The flowers were about to bloom in my lungs, my chest was about to rain on them to grow. Oh thunders, you ruined it!

But it’s always those nights.

Sometimes you just can’t recognize it all, with all its details, is it staged? was everything brilliant until i stuck here? am i really feeling it right now or it just the depression sudden wave hitting my shore? It really feels so exhausting to overthink it, your head be filled with question marks and several expressions.

sometimes you just don’t get it, or….. leave it on the board forgotten, without a second try of solving the case.. with red markers on side and ruined pins.

We WANT the changes, we just have no clue where to start, when, how, and why? why would i change my loved ones, why would i change the moments i planned for many years ahead, why!

When do i start the change, when am i supposed to put my transformation in action? When will i notice the change, when am i seeing the result? will i like it? will they like it?

We just want our giggles back, we want that happy spirit of us. Doesn’t matter, with new doors or not, with new paths, straight, curved, crossed, or random. It doesn’t matter.

The writings are sick of it.

Lifestyle

ThingS\ times change with a benefit, nothing changes for no clear reason, if so.. you’ll realize it eventually.

Keeping on change regularly refreshes your inner person and the environment around, changes don’t always mean the way you look, or the way you behave towards something. It could be your work, studies, major and\or field, always trying new things builds your experience and shapes your character especially when you had no idea who YOU are.

 

قُل

السلامُ عليكَ.. و على قلبي السلام

قلبي يُحِبُّكَ .. ينتظر منكَ الكلام

أَفَلا تُحاكي شوقي؟ ف الباطن يَئِنّ

لو لَم تُمانِع اتَّصِل قبلَ المَنام

داعِب شُجُوني قُل لي أنّك تنتظر

قُل لي بُعادي يجعلُ قلبُكَ يحتضِر

للهِ دَرُّ عينانا حينَ تلاقَيَت

صَحراءُ روحي بَدَت حبيبي تختضِر

سَكَنَ الهدوءُ قبلَ رَحيلَكَ من هُنا

عَمَّ السكونُ كَأَنَّ العالمَ قَد فَنا

تَراوَحَت روحي حبيبي بينكُم

يداكَ.. نجومُ عيناكَ.. و السَّنا

⁧#غيم⁩

فوضى

فوضى داخلية تتشكل بكل مافيني من روحانيّة

لخبطةً ربما أبدية أو لابد ان تكون ثمَّة لعثمة وجدانية..

تقاسيم محورية

دورانية حول اللامتناهي

تعتق أنين الشجون

تصرع حنين الفتون

تطعن حشايا الإدمان

الإدمان بشتى أنواعه

إدمان صوته الذي تعلقت به كل خلية في بدني..

إدمان ضحكاته التي توهجت في كل نواة فيني..

إدمان أعينه التي تشكل دائماً هلالاً في عنقي..

إدمان كل شيء على كل شيء..

فقد نَصَب الحنين من الحنين..

و نَضَب الفرحُ بالفرح..

لا توجد ولن تولد أدنى فكرة للعثمتي هذه

فأنا حتماً لا أعلم ما اخط الآن..

مستكينة أمام نافذتي..

حتى تصوَّر أن عصفورتي لم تأتي بعد!

اشتكيت منها إليك!

و لم تبالي

قد يكون بذيئاً اذ لوحِظَت بقايا لامبالاة في مكانٍ ما..

لا أعلم مالرابط هنا ..

كما قلت

فهي مجرد فوضى..

تجاهل فحسب

سأعيد ترتيبها بنفسي

بلا زجار

أو نِهار

أو نحيب

ربما قد تحصل الأخيرة!

لكن ببُطء

إلى أن تذبلُ عيناي شيئاً ف شيئاً

و يسودُّ جفني سهراً بسهراً

و تترطب أهدابي طوعاً بطوعاً

فأمسِكُ الناي و أحدِّقُ بجفنيك و أعزفُ على أصابعك التي لطالما جذبتني بلهف وشغف.

فينعس قلبي

وينام على غيم الرضا

دفء

المنزل باتَ أكثر مكان آمناً و دافئاً لي، كل دقيقة تعنيلي أعواماً بين ثناياه الحميمة المؤجّجة بحنان العائلة و دفء ماما .. و أودّ لو أطلب من يومي ساعةً أقضيها في دفئه.. منذ قديم الزمان لم أستطِع البقاء قدر ما أتمنى أو أستطيع.. اشتقتُ لتلك الفراغات في الزوايا، و الفراغ في وقتي.. ليت منزلي صغيراً بحجم الكفّ كي أقبّله و احتضنه من كل شرٍ وسوء..

من؟

‏من أحرقك؟

‏و بلّل ندبك حتى تشافى ثُم

‏أغرقك؟

‏من وادَعَك؟

‏و كدَّس قُنبُلةً بحلقِكَ

‏وخادعَك؟

‏من راقَ لهُ ذبولك..

‏وشَهِدَ سيولك،

‏و شتّتَ أطرافك

‏فأدمعك؟

‏سأظلُّ دوماً ها هُنا

‏أبكي مواقِفَ فرحُنا..

‏و أسمعُك.

‏⁧‫#غيم‬⁩

هيّا

فلنستلقي و نختر غيمة،

نسكن فيها و تسكن بنا

تهاجر بنا ولا تعود.

توالَدَت الصدوع بنا

بعد الرعد و البرق و العواصف التي حلَّت بنا

فلنداوِها مطراً.. غيماً و غيثاً..

فلتلتئم جراحنا و نرحل من هنا

#غيم